سفير (Ambassadörer)

 جهاد

كسفير لمنظمة رؤية للدماغ (يارن كول)، يقوم جهاد بإلقاء المحاضرات والندوات من خلال خبرته و تجربته – و التغلب على – اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD).

تجربة صعبة و جادة جدا و لكن مع بعض الفكاهة يقوم جهاد بتصوير تجربته قبل وأثناء وبعد رحلة اللجوء:

كالذكريات الصعبة العالقة، وفي فترة انتظار اللجوء، والشعور بمشاعر و أعراض لم يسمع بها من قبل. أخيراً وليس آخراً – كيف بدأ في نهاية المطاف أن يتغلب على هذه الفترة على نحو أفضل.

نشأ جهاد في دمشق في سوريا. بدأ في سن مبكرة بالعمل لدى الأمم المتحدة و بعد ذلك بوقت قصير وبسبب الحرب أصبح مسؤولاً للصحة عن مأوىً للاجئين مع 3000 شخص في دمشق.

بالرغم من أن لديه شهادة جامعية في الاقتصاد.

اليوم، جهاد يعيش في جوتنبرج ويعمل مع تطوير الأعمال.

كسفير لمنظمة رؤية للدماغ (يارن كول)، يقوم جهاد بإلقاء المحاضرات والندوات باللغات السويدية والعربية.

عماد

مع التمكين ككلمة رئيسية، يصف عماد سفير منظمة (يارن كول) رؤية للدماغ كيف أن سنتين من الاستكشاف الذاتي المكثف أوجدت طريقه إلى الاستشفاء.

عماد سفير للمشروع و يلقي محاضرات على تجاربه الخاصة مع اضطراب ما بعد الصدمة.

في سوريا، عمل عماد كمهندس في قضايا الاستدامة، لكنه عمل كمصور وصحافي أثناء الحرب.

في عام 2013 لجأ عماد من سوريا إلى السويد. وهنا بدأ العمل كمهندس. ولكن مع الوقت، لم يتمكن من ترك التفكير في جميع الأطفال الذين التقى بهم أثناء الحرب.

اليوم يعيش عماد في ستوكهولم ويعمل ككاتب و صاحب مشروع عمل اجتماعي. بالتعاون مع الجامعات في جميع أنحاء العالم، وقد كتب كتاب الكتروني للأطفال على أساس العلاج السلوكي المعرفي KBT. الكتاب عن البطلة سارة، التي قد لجأت من الحرب.

عماد يقول أنه من المستحيل توفير طبيب نفساني لكل طفل يلجأ من الحرب، ولكن من خلال القصص يمكننا تزويدهم بالأساليب والأدوات و قدوة من الممكن أن تساعدهم على معالجة صدماتهم. الفتاة في كتاب عماد هي مثل هذه القدوة، ومن خلال